الأمم المتحدة تزيد من الاستجابة للمتطلبات الإنسانية في اليمن

18 كانون الثاني/يناير 2012

أفاد برنامج الأغذية العالمي أنه سيعزز من مساعداته الغذائية للاستجابة للمتطلبات المتزايدة في اليمن، مشيرا إلى أن البلاد في وسط أزمة إنسانية عارمة بسبب الاضطرابات المدنية وارتفاع أسعار الغذاء والوقود وانهيار الخدمات الاجتماعية.

ويستعد البرنامج لتوفير المساعدات الغذائية لنحو 3.5 مليون شخص في اليمن في عام 2012، ويشمل ذلك الأشخاص الذين وقعوا مؤخرا في براثن الجوع بسبب الارتفاع الحاد في أسعار السلع الغذائية والنزوح في شمال وجنوب البلاد.

ويضع البرنامج في أولوياته 1.8 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في 14 من أفقر المحافظات في البلاد بمن فيهم 635.000 امرأة وطفل دون سن الخامسة، وتقدر تكلفة هذه المساعدات بمبلغ 207 مليون دولار.

وتلقت المساعدات التي يقدمها البرنامج دفعة بمساهمة قدمتها المانيا وقدرها 31 مليون دولار.

وقالت ممثلة البرنامج في اليمن، لبنى علمان، "إن هذه المساهمة السخية جاءت في وقتها تماما مع بدء البرنامج في زيادة المساعدة استجابة للمتطلبات المتزايدة في اليمن".

وبحسب البرنامج فإن اليمن في وسط "أزمة إنسانية شديدة ومعقدة"، وستساهم المساهمة الألمانية في توزيع أكثر من 20.000 طن متري من السلع الغذائية مثل الدقيق المعزز بالفيتامينات والزيت والمنتجات الغذائية العلاجية المخصصة للأطفال المصابين بسوء التغذية.

كما ستدعم المساهمة برنامج الوجبات الغذائية للفتيات الذي يخصص حصصا غذائية تأخذها الفتيات لمنازلهن كحافز لتشجيع الأسر على إبقاء الفتيات في المدارس.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.