أعضاء مجلس الأمن يحثون جميع الأطراف في اليمن على نبذ العنف

22 كانون الأول/ديسمبر 2011

رحب أعضاء مجلس الأمن الدولي بالتقدم المحرز على مسار عملية الانتقال السياسي في اليمن بناء على مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية التنفيذ المتفق عليها بين الأطراف.

وفي بيان صحفي قرأه السفير الروسي، فيتالي تشوركين، الذي ترأس بلاده مجلس الأمن للشهر الحالي، جدد الأعضاء الدعوة لتنفيذ المبادرة والآلية بشكل شفاف وفي الوقت الملائم بروح المصالحة والشمول.

وأضاف تشوركين "جدد أعضاء مجلس الأمن الدولي تأكيد التزامهم بالسلامة الإقليمية لليمن ووحدته، وحثوا جميع الأطراف على نبذ العنف والامتناع عن الإقدام على مزيد من الاستفزازات والتطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن".

وشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة محاسبة جميع المسؤولين عن أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان والاعتداءات.

كما أكد أعضاء المجلس في بيانهم على ضرورة ضمان السماح بعمل عمال الإغاثة لمعالجة الأزمة المتنامية.

وجدد الأعضاء العزم على مواصلة متابعة الأوضاع الإنسانية والأمنية والإنسانية في اليمن وتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2014.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.