مجلس الأمن الدولي يصدر بيانا صحفيا يدين فيه بقوة اقتحام السفارات في سوريا

15 تشرين الثاني/نوفمبر 2011

أدان مجلس الأمن الدولي اليوم بأشد العبارات الهجمات التي استهدفت مباني بعض السفارات والقنصليات في سوريا، والتي أسفرت عن اقتحام المباني الدبلوماسية وإلحاق تدمير خطير بها.

جاء ذلك في البيان الصحفي الذي أصدره المجلس وتلاه أمام الصحفيين بالمقر الدائم، رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، السفير البرتغالي، خوسيه كابرال:

"يُذكِّر أعضاء مجلس الأمن بالمبدأ الأساسي المتعلق بالمباني الدبلوماسية والقنصلية والتزامات الحكومات المضيفة بموجب اتفاقية فيينا لعام 1961 حول العلاقات الدبلوماسية وبموجب اتفاقية فيينا لعام 1963 حول العلاقات القنصلية وباتخاذ جميع الخطوات المناسبة لحماية الممتلكات الدبلوماسية والقنصلية ضد أي اقتحام أو أضرار ومنع أي إخلال بأمن هذه البعثات أو النيل من كرامتها."

وفي هذا الإطار دعا أعضاء المجلس سوريا إلى الالتزام بواجباتها الدولية وحماية مباني وموظفي البعثات الدبلوماسية. خوسيه كابرال:

"في هذا السياق، وإذ يشيرون إلى البيان الصحفي الصادر في تموز 2011 ، ويعربون عن بالغ قلقهم إزاء تكرار مثل هذه الهجمات، يكرر أعضاء مجلس الأمن دعوتهم السلطات السورية إلى حماية الممتلكات الدبلوماسية والقنصلية والموظفين الدوليين والاحترام الكامل لالتزاماتها في هذا الصدد."

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر بيانا صحفيا في تموز يوليو الماضي يدين فيه أعمال العنف في البلاد ويدعو جميع الأطراف إلى ضبط النفس والبدء في الحوار، إلا أنه فشل في اعتماد قرار سياسي بهذا الشأن بسبب استخدام روسيا والصين حق النقص.

المصدر: إذاعة الأمم المتحدة

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.