الأمم المتحدة تدين مقتل خمسة موظفين في جمهورية الكونغو الديمقراطية

6 تشرين الأول/أكتوبر 2011

دعت الأمم المتحدة اليوم حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى إلقاء القبض ومحاكمة المسؤولين عن مقتل خمسة موظفين يعملون مع منظمات غير حكومية في أكبر اعتداء موجه ضد العاملين الإنسانيين في البلاد.

وقد قتل الخمسة مع عدد آخر من الأشخاص يوم الاثنين في منطقة ماليندا بشرق الكونغو في نفس الوقت الذي تم فيه شن هجوم ضد منظمة أخرى في سلسلة من الاعتداءات في الأسابيع الأخيرة استهدفت العاملين الإنسانيين وأعاقت تقديم المساعدات.

وقالت منسقة الأمم المتحدة في البلاد، بيريت فو تي، "نحن نشجب هذا الاعتداء وغيرها من الأفعال التي تعيق العمل الإنساني في الكونغو الديمقراطية"، مؤكدة أن على الحكومة حماية المواطنين الكونغوليين وموظفي المنظمات الوطنية والدولية.

وأضافت "ندعو الحكومة إلى فتح تحقيق على الفور للبحث عن المتورطين في هذا الاعتداء المشين وتقديمهم إلى العدالة".

والاعتداءات التي تشمل الابتزاز واحتجاز الرهائن إلى سرقة السيارات ترتبط ارتباطا وثيقا بالقتال الجاري في شرق البلاد، ومنذ آب/أغسطس وقع 25 حادثا من هذا النوع في شمال كيفو و15 في جنوب كيفو.

وقالت فو تي "إن هذه الاعتداءات التي تثير الانزعاج البالغ والخوف بين العاملين الإنسانيين لن تبعدنا عن القيام من عملنا بل ستقوي من عزيمتنا لتقديم المساعدة إلى الضعفاء".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.