المفوضة السامية لحقوق الإنسان تدعو لإجراء تحقيق بشأن ما حدث في مخيم أشرف في العراق

مدخل مخيم أشرف
مدخل مخيم أشرف

المفوضة السامية لحقوق الإنسان تدعو لإجراء تحقيق بشأن ما حدث في مخيم أشرف في العراق

شجبت نافي بيلاي، المفوضة السامية لحقوق الإنسان، العملية العسكرية العراقية في مخيم أشرف بشمال بغداد والتي أدت إلى مقتل 34 شخصا وإصابة عشرات آخرين، ودعت لإجراء تحقيق مستقل في الحادث.

وقالت بيلاي إن التفاصيل الكاملة لما حدث صباح الثامن من نيسان/أبريل في مخيم أشرف، الذي يأوي مجموعة مجاهدي خلق الإيرانية، بدأت لتوها في الظهور.

وقالت "وقد تأكد الآن مقتل 34 شخصا في مخيم اشرف، بمن فيهم 7 نساء أو أكثر، معظمهم نتيجة إطلاق النار وبعضهم تعرض للدهس حتى الموت، فيما يبدو بواسطة سيارات".

وأشارت بيلاي إلى أن الجيش العراقي كان يعلم المخاطر المتعلقة بمثل هذه العمليات في المخيم، وكانت عملية مماثلة في المخيم عام 2009 قد خلفت 11 قتيلا وعشرات المصابين.

وقالت "لا يوجد مبرر مقبول لهذا العدد من القتلى، يجب إجراء تحقيق مستقل وشفاف ومحاكمة أي شخص متورط في هذا الحادث".

كما دعت المفوضة السامية بقية الحكومات إلى النظر بصورة عاجلة في إعادة توطين ساكني المخيم إلى دول ثالثة.

وقالت "أنا أدرك أن هذه المجموعة مثار خلاف، ولديها تاريخ معقد، ولكن تركهم في مخيم أشرف لن يكون حلا".

وأضافت "وبما أنهم لن يعودوا أبدا إلى إيران، وهم في خطر في العراق، فالحل هو ترحيلهم إلى دول ثالثة".