الرئيس الإيراني والأمين العام يناقشان الوضع في العالم العربي

media:entermedia_image:56ebaac8-e8a0-4101-9427-c3a5e9fb91fe

الرئيس الإيراني والأمين العام يناقشان الوضع في العالم العربي

تصدرت التطورات السياسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خصوصا الوضع في البحرين وليبيا واليمن، المحادثة الهاتفية التي جرت بين الأمين العام، بان كي مون، والرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد.

وخلال المحادثة الهاتفية التي جرت أمس، أكد الأمين العام قلقه إزاء عدم الاستقرار في البحرين واليمن، وأكد دعوته للتحلي بضبط النفس وأهمية حماية المدنيين واحترام حقوق الإنسان.

وشدد بان كي مون على أن الحوار السلمي حول الإصلاح بشأن القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية هو الطريق الوحيد لإحلال السلام والاستقرار الدائمين.

وقد هزت كل من البحرين واليمن تظاهرات ما زالت متواصلة في اليمن تدعو للإصلاح السياسي، وقد نتج عنها صدامات وعنف مع مقتل عشرات الأشخاص عندما استخدمت القوات الأمنية القوة المفرطة ضد المتظاهرين.

وحول ليبيا، أكد الأمين العام دعوته لوقف فوري لإطلاق النار وضمان وصول المساعدات الإنسانية لكل المناطق في البلاد، حيث تقاتل المعارضة قوات العقيد معمر القذافي للإطاحة به.

كما أوضح بان كي مون للرئيس أحمدي نجاد دور مبعوثه الخاص لليبيا، عبد الإله الخطيب، بما في ذلك التنسيق مع المجتمع الدولي وخاصة الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي.