جمهورية الكونغو الديمقراطية: قائد للمتمردين يتخلي عن جماعته ويسلم سلاحه

16 شباط/فبراير 2011

أفادت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية اليوم أن واحدا من القيادات الكبيرة في القوات الديمقراطية لتحرير رواندا قد سلم نفسه للبعثة بموجب برنامج نزع السلاح وإعادة الإدماج.

وقد سلم صامويل بيسانجيمانا والمعروف باسم سام موتيما كوندا، وهو زعيم إحدى القرى وأحد الأشخاص النافذين في القوات الديمقراطية لتحرير رواندا، التي شكلتها مجموعة الهوتو المرتبطة بارتكاب جرائم الإبادة الجماعية عام 1994، سلاحه أمس بعد عام من المفاوضات.

وقالت البعثة إن استسلامه بموجب برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج والتأهيل كانت بمثابة ضربة قاصمة لقوات تحرير رواندا بوصفه أحد أهم القيادات.

وكان كوندا مسؤولا عن تعبئة الدعم المدني للقوات وتسهيل التجنيد، وقبل فراره من رواندا إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد المذابح، وكان قائدا في الجيش الرواندي.

وقد سلم أكثر من 1881 متمردا في القوات الديمقراطية لتحرير رواندا أسلحتهم إلى البعثة خلال العام الماضي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.