يوناميد تفيد بتزايد أعداد النازحين الذين يلجأون إلى مواقعها في جنوب دارفور

23 كانون الأول/ديسمبر 2010

أكدت البعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، يوناميد أنها تواصل توفير الحماية للأعداد المتزايدة من النازحين الذين لجأوا إلى مواقع فرقها العاملة في كل من خور اباشي وشنغيل طوبايا وشعيرية بجنوب دارفور.

وتجري البعثة محادثات مع الجماعات الإنسانية ومسؤولي الولاية لتوفير الاستجابة الإنسانية.

وقد أفادت يوناميد، بارتفاع عدد النازحين الذين لجأوا إلى المنطقة المحيطة بموقع فريقها العامل في شانغيل طوبايا بجنوب دارفور إلى أربعة الآف شخص. وذكرت أن الأوضاع مازالت متوترة في المنطقة، وأنه تم سماع أصوات إطلاق نيران ليلا، ومع ذلك، لم يتم الإبلاغ عن سقوط قتلى أو عن مصابين.

وفي خور أباشي التي تقع على بعد ثلاثة وثمانين كيلومترا شمال شرق نيالا، أفادت قوات يوناميد لحفظ السلام بأن أكثر من ألف شخص من المشردين داخليا لجأوا إلى المنطقة المحيطة بموقع البعثة. وتشير يوناميد إلى أنها تلقت طلبات لتقديم مواد الإغاثة الإنسانية العاجلة. كما ناشدها شيوخ وزعماء النازحين المساعدة في إزالة الألغام غير المنفجرة في المنطقة.

وفي شعيرية، تواصل البعثة والشرطة المحلية التحقيق في التقارير التي تفيد بتعرض أحد مخيمات النازحين لهجوم بالأسلحة، لجأ بعده ثلاثمائة وستون من المشردين داخليا إلى محيط موقع فريق يوناميد.

وتفيد البعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بأنها ستواصل العمل على ردع الاشتباكات في المناطق المتضررة، من خلال زيادة الوجود العسكري لوحدة الشرطة المشكلة على الأرض.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.