الأمم المتحدة تعرب عن قلقها حول مصير طيار مفقود في دارفور

الأمم المتحدة تعرب عن قلقها حول مصير طيار مفقود في دارفور

media:entermedia_image:04180341-2cd9-4fda-8482-7b0239a8165b
أعربت الأمم المتحدة اليوم عن قلقها بشأن طيار مفقود منذ يومين في جنوب دارفور.

وكانت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) قد فقدت الاتصال مع واحدة من مروحياتها يوم الاثنين بعد أن هبطت في ولاية جنوب دارفور.

وكان على متن المروحية ثلاثة من أعضاء حركة التحرير والعدل، وتم ضربهم مع الطيار، ثم تم اقتياد الركاب وطاقم الطائرة، باستثناء الطيار، إلى معسكر تابع للحكومة، وبعد اتصالات مع السلطات المعنية تمت إعادتهم إلى نيالا أمس.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، مارتن نسيركي، "إن الطيار ما زال مفقودا"، مشيرا إلى أن يوناميد تعمل مع الحكومة السودانية لمعرفة مكانه.

من ناحية أخرى أفادت البعثة أن الوضع في مخيم كلمة يسوده الهدوء المشوب بالتوتر بعد الاضطرابات الأخيرة بشأن خلافات حول عملية السلام.

وكان القتال قد اندلع في المخيم نهاية الأسبوع الماضي بعد الجولة الأخيرة من محادثات السلام الجارية في الدوحة بمشاركة منظمات المجتمع المدني، وقال بعض سكان المخيم أنه لم يتم تمثيلهم في هذه المحادثات.

وأصيب شخص واحد في الاشتباكات، وألقت السلطات السودانية القبض على شخصين لاعتدائهما على شيخ ممن حضروا المحادثات.