الأمين العام يدشن المرحلة الجديدة من عمل بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية

1 تموز/يوليه 2010

أشاد الأمين العام، بان كي مون، ببعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) وبعمل قوات حفظ السلام والتزامها بإحلال السلام في المنطقة.

وابتداء من اليوم دخلت مونوك مرحلة جديدة من عملها، وتم تغيير اسمها من مونوك إلى بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في الكونغو الديمقراطية (مونوسكو)، ومن المقرر أن تبقى في البلاد حتى نهاية حزيران/يونيه القادم.

وقال الأمين العام أمس لدى إزاحة الستار عن اللوحة التي تحمل اسم البعثة الجديد في العاصمة كينشاسا، "إن التركيز الآن ينصب على تحقيق الاستقرار وتثبيت دعائم السلام".

وتعهد بان كي مون بمواصلة دعم الأمم المتحدة للبلاد وبالانسحاب التدريجي للقوات بصورة لا تعرض المكاسب التي تحققت حتى الآن للخطر.

كما أكد الأمين العام الالتزام بمواصلة حماية المدنيين وخصوصا النساء.

ودعا كل الأطراف، بما في ذلك القوات الحكومية، إلى إنهاء العنف الجنسي والذي قال إنه أحد أبشع انتهاكات حقوق الإنسان.

والتقى الأمين العام أمس مع ممثلي منظمات المجتمع المدني، التي قال إنها أساسية من أجل تحقيق الاستقرار والمصالحة وقدم تعازيه لوفاة فلوريبيرت شيبايا، المدافع عن حقوق الإنسان الذي وجدت جثته في ضواحي العاصمة كينشاسا الشهر الماضي بعد استدعائه لقسم الشرطة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.