الأمين العام يقول إن إخلاء العالم من الأسلحة الكيميائية يعد الطريقة الأفضل لتكريم ضحايا هذه الأسلحة

الأمين العام يقول إن إخلاء العالم من الأسلحة الكيميائية يعد الطريقة الأفضل لتكريم ضحايا هذه الأسلحة

media:entermedia_image:92fb583d-0442-4879-ae2b-4b9f34cd24d1
دعا الأمين العام، بان كي مون، إلى تعزيز المعاهدة الدولية التي تحظر الأسلحة الكيميائية باعتبارها الطريقة الأفضل لتكريم الذين فقدوا أرواحهم بسبب هذه الأسلحة.

وقال الأمين العام في رسالة بمناسبة اليوم الدولي لتذكر ضحايا الأسلحة الكيميائية "دعونا نكرم ضحايا الحروب الكيميائية بتأكيد التزامنا بتعزيز الاتفاقية المتعددة الأطراف المتعلقة بحظر الأسلحة الكيميائية".

وأضاف "دعونا أيضا نتذكر معاناة عائلات هؤلاء الضحايا في الوقت الذي نعمل فيه معا لجعل العالم خاليا من أسلحة الدمار الشامل".

واتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، التي دخلت حيز التنفيذ قبل 13 عاما، تنص على عدد من الحقوق والالتزامات الرامية إلى جعل العالم خاليا من هذه الأسلحة.

وقد أحرزت الاتفاقية تقدما باتجاه ذلك الهدف، فقد أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية عن تدمير 58% من مخزون الأسلحة الكيميائية في العالم.

وبالإضافة إلى ذلك فإن 89% من مصانع إنتاج الأسلحة الكيميائية قد أزيلت أو حولت إلى تصنيع منتجات سلمية، بينما أزالت ثلاث دول مخزونها من الأسلحة الكيميائية.

وقامت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بإجراء 4000 حملة تفتيشية في 81 دولة عضوا في الاتفاقية بما في ذلك التحقق من أنشطة المنشآت التجارية، مما يدل على الدعم الذي قدمته الصناعة الكيميائية لتحقيق هدف الاتفاقية.

وقال الأمين العام "إن تطبيق الاتفاقية وانضمام كل الدول لها ما زال من التحديات الباقية"، وحث كل الدول على الانضمام للاتفاقية دون أي تأخير.