منظمة العمل الدولية تؤكد أن الوقاية هي الطريقة الأمثل لمنع وقوع الحوادث في أماكن العمل

منظمة العمل الدولية تؤكد أن الوقاية هي الطريقة الأمثل لمنع وقوع الحوادث في أماكن العمل

media:entermedia_image:76701c61-9542-452e-95bf-69dcf56bffc8
دعا مدير عام منظمة العمل الدولية، خوان سومافيا، اليوم إلى تعزيز طرق الوقاية لمواجهة المخاطر والحوادث في أماكن العمل.

وقال سومافيا في رسالة بمناسبة اليوم الدولي للسلامة والصحة في العمل، "بسبب الحوادث في أماكن العمل والإصابات نخسر نحو 4% من الناتج القومي الإجمالي بسبب فقدان أيام العمل وتكلفة العلاج والتعويضات".

وأكد أن هذا يتجاوز قيمة الحوافز التي تم دفعها خلال الأزمة المالية.

وأشار سومافيا إلى أن 2.3 مليون شخص يتوفون سنويا نتيجة إصابات أو أمراض لها علاقة بالعمل، مشيرا إلى بروز مخاطر جديدة في مجالات التكنولوجيا الجديدة والمستجدة مثل التكنولوجيا البيولوجية والكيميائية.

كما أن كبر سن العاملين وارتفاع عدد النساء العاملات والمهاجرين والعمالة غير المقننة جميعها لها تبعات على استراتيجيات السلامة والصحة في أماكن العمل.

وقال سومافيا "إن أحد التطورات التي برزت مؤخرا ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض النفسية نتيجة الضغوط والإرهاق في العمل وخصوصا مع الأزمة الاقتصادية الأخيرة".

وأكد على ضرورة وضع نظم إدارية جديدة للصحة والسلامة وتعزيزها لتجاوز الممارسات الضعيفة ومواجهة التحديات الراهنة وتوقع المخاطر التي قد تحدث في المستقبل، مؤكدا أن الوقاية هي الطريق الأمثل.