الأمم المتحدة تقول إن تغير المناخ يزيد من موجات النزوح

16 كانون الأول/ديسمبر 2009

قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس، إن تغير المناخ يعد أحد أهم العوامل التي تدفع الناس إلى النزوح، مؤكدا أن الاحتباس الحراري يجعل على الاختلافات التي كانت واضحة بين اللاجئين والمهاجرين، أكثر ضبابية.

وقال غوتيرس أمام الصحفيين في كوبنهاغن اليوم "إن تغير المناخ، في رأيي، من أهم العوامل التي تؤدي إلى النزوح القسري كما أنها مرتبطة بعوامل أخرى مثل انعدام الأمن الغذائي والفقر والنزاعات".

وقال غوتيرس إن تغير المناخ يجعل الكوارث الطبيعية أكثر شراسة وتكرارا، كما يهدد من مستقبل البلدان بسبب ارتفاع منسوب مياه البحار.

وأضاف أنه يؤثر أيضا على بدء النزاعات، حيث تشح الموارد مما يتسبب في منافسة على المراعي والمياه ويؤدي إلى النزاعات وبالتالي إلى التشرد.

وأشار إلى أن اللاجئين هم الأشخاص الذين يفرون من ديارهم نتيجة النزاعات والاضطهاد بينما المهاجرون هم من يتجهون إلى بلدان أخرى بحثا عن حياة أفضل.

وقال "إن هذا الاختلاف أصبح حاليا لا يكاد يرى بسبب تداخل عدة عوامل، مثل تغير المناخ وانعدام الأمن الغذائي والفقر والنزاعات وأصبحت جميعها مترابطة مما يدفع الناس إلى الفرار".

ودعا المفوض السامي الدول إلى مناقشة كيفية حماية الأشخاص في أنحاء العالم والذين لا تشملهم معاهدة جنيف، مثل الذين لا دول لهم والدول التي ستغمرها المياه وخصوصا الجزر الصغيرة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.