وكالة تابعة للأمم المتحدة توفر المأوى لمئات اللاجئين الأفغان العائدين للبلاد

وكالة تابعة للأمم المتحدة توفر المأوى لمئات اللاجئين الأفغان العائدين للبلاد

media:entermedia_image:c78939a8-f597-4853-b8d1-1984f9b7d3c7
بدأت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بتوفير المأوى لمئات الأفغان الذين عادوا مؤخرا إلى بلادهم من إيران، بعد مرور أكثر من عقدين من الزمان على نزوحهم أثناء الاحتلال السوفييتي للبلاد في الثمانينات.

وتقوم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بتكثيف الجهود لتوسيع المخيمات المؤقتة التي نصبت في منطقة قاحلة بشمال أفغانستان، حيث من المتوقع أن تصل أعداد العائدين إلى أكثر من 1.500 شخص خلال الأسابيع المقبلة.

جدير بالذكر أن معظم العائدين، وهم من أصول بلوشستانية بدوية، كانوا قد فروا من البلاد خلال فترة احتلال الاتحاد السوفييتي للبلاد بين عامي 1979 و1989، قد قدموا من مخيمات بجنوب شرق إيران إلى مقاطعة سوزماقالا ليجدوا منازلهم قد تعرضت للدمار بفعل النزاعات المسلحة، أو للإهمال على مدى سنوات.

وقال أرفاسي باتل، مدير مكتب المفوضية بمدينة مزار الشريف الشمالية "إنهم بعودتهم إلى هذا المكان الوعر والمهجور، يتحدون الطبيعة بإصرارهم المتواصل ليبدأوا من جديد" وأضاف "الشتاء قريب القدوم، وستكون عملية اعادة تأقلم هذه العائلات تحديا كبيرا".

كما أشارت أيضا اليساندرا موريللي، النائبة المؤقتة لممثل الأمين العام في أفغانستان، إلى صعوبة نصب المخيمات العابرة، وتوفير المياه، والتعليم، والخدمات الصحية في تلك المناطق المهجورة.

وأكد موريللي على أن عملية الاستيطان تمثل مجرد حل مؤقت يوفر المأوى للاجئين، أثناء اعادة بنائهم لديارهم بالقرى المجاورة.