الأمم المتحدة تدعو إلى فتح المعابر المؤدية إلى غزة للسماح بإعادة بناء المدارس

28 تموز/يوليه 2009

حذرت منظمات الأمم المتحدة اليوم من أن تعليم آلاف التلاميذ في غزة مهدد بسبب الحصار المفروض على القطاع وإغلاق المعابر وطالبوا إسرائيل بفتح الحدود.

وقالت المنظمات في بيان صادر اليوم إن 18 مدرسة دمرت تماما وتضررت 280 أخرى خلال العملية العسكرية في القطاع قبل ستة أشهر، مشيرة إلى أن هذه المدارس لم يعاد بناؤها أو تأهيلها بسبب القيود المفروضة على دخول مواد البناء إلى غزة.

وفي شمال غزة تم توزيع 9000 تلميذ من 15 مدرسة تضررت على 73 مدرسة في نفس المنطقة مع وضع 4000 في مدرستين ويمكن أن يبقى 1200 طالب بدون مدرسة بداية العام الدراسي الجديد.

وقال فيليب لازاريني، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالإنابة، "إن الحصار قد تسبب في معاناة غير مسبوقة لأطفال غزة الذين يواجهون عاما دراسيا آخر في ظروف مريعة".

وأضاف "ندعو مع المنظمات غير الحكومية التي تعمل في الأراضي الفلسطينية المحتلة لاتخاذ خطوات فورية لإنهاء الحصار كما يتطلب ذلك القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان".

ومنذ عام 2007 يواجه الطلاب نقصا كبيرا في المعدات التعليمية على الرغم من السماح بدخول الكتب والزي المدرسي والأدوات المكتبية إلى القطاع مؤخرا.

وأشار البيان إلى أن الحصول على التعليم التزام على كل الحكومات بموجب المعاهدات الدولية.

وقد انخفض الحضور والأداء في 400 مدرسة حكومية نتيجة الازدحام وإغلاق المدارس المتكرر بسبب العمليات العسكرية، وقد نجح 20% فقط من تلاميذ الصف السادس البالغ عددهم 16.000 تلميذ نتيجة هذه الأسباب.

وقال المتحدث باسم الأونروا، كريس غينيس، إن الأونروا لديها خطط لإعادة التأهيل والبناء بمبلغ 371 مليون دولار إلا أن هذه الخطط ستبقى على الورق ما لم يتم رفع الحصار والسماح بدخول مواد البناء.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.