الأمين العام يتابع عن كثب تطورات نتائج الانتخابات الإيرانية

15 حزيران/يونيه 2009

قال أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، إنه يتابع عن قرب الوضع في إيران وخاصة بعد نتائج انتخابات الرئاسة الإيرانية، ودعا إلى احترام ما سماه الإرادة الحقيقية للناخبين الإيرانيين.

وأضاف الأمين العام أنه قد أحيط علما بدعوة الزعماء الدينيين الإيرانيين بالتحقيق في الشكوى المقدمة من جماعات المعارضة بشأن نتائج الانتخابات.

وقال الأمين العام إنه سيتابع عن كثب نتائج التحقيقات، مشيرا إلى أن موقفه وموقف الأمم المتحدة يتلخص في ضرورة احترام الإرادة الحقيقية للشعب الإيراني.

وبحسب التقارير الإعلامية فإن مئات الآلاف من الإيرانيين خرجوا إلى الشارع خلال الساعات الماضية بعد إعلان النتائج، حيث طعن مرشح المعارضة، مير حسين موسوي، بالتزوير في الانتخابات بينما أكد الرئيس الفائز أحمدي انجاد نزاهتها.

من ناحية أخرى حث مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، محمد البرادعي، الحكومة الإيرانية على السماح للوكالة بمراقبة أفضل لبرنامجها النووي والقبول بمبادرة جديدة من الولايات المتحدة للدخول في مفاوضات مباشرة.

ويشكل برنامج إيران النووي، والذي يؤكد المسوؤلين الإيرانيين أنه برنامج مخصص للأغراض السلمية، مصدر قلق للمجتمع الدولي منذ عام 2003 عندما تم اكتشاف أن إيران قد أخفت أنشطتها النووية لمدة 18 عاما مما يخالف التزاماتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي.

وقال البرادعي إن إيران لم تطبق أيا من التدابير التي دعا إليها مجلس الأمن ومجلس أمناء الوكالة، كما لم تتحرك إيران فيما يتعلق بالقضايا العالقة التي تحتاج إلى توضيح لإبعاد العامل العسكري من البرنامج.

وأضاف قائلا "إنه وبدون تطبيق البرتوكول الاختياري وتدابير الضمانات المطلوبة وتوضيح القضايا العالقة فإن الوكالة لن تستطيع تقديم ضمانات حول عدم وجود أنشطة نووية غير معلن عنها في إيران".

من ناحية أخرى أعرب البرادعي عن تفاؤله إزاء مبادرة الولايات المتحدة الجديدة للدخول في مفاوضات مباشرة مع إيران حون شروط مسبقة وعلى أساس الاحترام المتبادل، مما يمنح الأمل بأن يقود الحوار إلى حل شامل للقضايا الأمنية والسياسية والاقتصادية العالقة منذ 50 عاما.

كما قدمت لجنة مجلس الأمن المعنية بمراقبة الحظر المفروض على إيران بسبب أنشطتها النووية تقريرا عن عملها إلى المجلس بما في ذلك جهود الدول في تطبيق تلك التدابير.

وقدم التقرير السفير الياباني لدى الأمم المتحدة ورئيس اللجنة، يوكيو تاكاسو، ويغطي التقرير عمل اللجنة المعنية بمراقبة الحظر التجاري مع إيران في كل المواد والمعدات والبضائع والتكنولوجيا التي يمكن أن تساهم في الأنشطة النووية في البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.