وزراء الصحة يتفقون على اتخاذ إجراءات موسعة لمكافحة السل المقاوم للأدوية

2 نيسان/أبريل 2009

اتفق وزراء صحة الدول التي تعاني من أعلى نسبة سل مقاوم للأدوية على اتخاذ عدد من التدابير بهدف تسريع الجهود لوقف ودحر الوباء.

ويجتمع وزراء 27 دولة تعاني من ارتفاع حالات السل المقاوم للأدوية لمدة ثلاثة أيام في الصين برعاية منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة الصينية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس.

وافتتح المؤتمر أمس وزير الصحة الصيني بحضور المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، مارغريت تشان التي أكدت أن منع المرض والسيطرة عليه يعتبر ضرورة صحية للعالم أجمع.

وقالت تشان "نحن بحاجة إلى اهتمام سياسي رفيع المستوى لأن البرامج الوطنية لا يمكن أن تواجه بمفردها هذه التهديدات الجديدة، فقد تضخمت المشكلة".

وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن 3% فقط من نصف مليون حالة من حالات السل المقاوم للأدوية تتلقى العلاج.

وقد زادت أربع من الدول التي تعاني من هذا المرض وهي الصين والهند وروسيا وجنوب أفريقيا من تمويلها لتدابير مكافحة المرض.

كما دعا المشاركون إلى تمكين جميع المرضى من الحصول على التشخيص والعلاج وضمان وجود أدوية كافية وذات نوعية جيدة ووضع إطار للرعاية والإدارة.

كما تعهدوا بتأمين مبلغ 15 مليار دولار مطلوبة لتمويل مكافحة المرض ودعوا إلى مزيد من الاستثمار في الأبحاث وتطوير أدوية جديدة ولقاحات.

وأشارت المنظمة إلى وقوع 9.27 مليون حالة سل عام 2007 من بينها 1.37 مليون حالة لأشخاص يحملون فيروس الإيدز.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.