الهلال الأحمر الإماراتي يتبرع بستة ملايين دولار للأونروا لتحسين الظروف المعيشية للاجئين الفلسطينيين في لبنان

الهلال الأحمر الإماراتي يتبرع بستة ملايين دولار للأونروا لتحسين الظروف المعيشية للاجئين الفلسطينيين في لبنان

وقع الدكتور على عبد الله الكعبي، رئيس مجلس الهلال الأحمر الإماراتي وبيتر فورد، ممثل المفوض العام للأونروا، اليوم في أبو ظبي على اتفاقيتين بستة ملايين دولار لإعادة تأهيل المساكن وأنشطة الإغاثة في المخيمات الفلسطينية في لبنان.

وكان الهلال الأحمر الإماراتي قد تعهد بمبلغ خمسة ملايين دولار لإعادة إنعاش الملاجئ في مخيم برج الشمالي في جنوب لبنان.

والمشروع يهدف لترميم ثلاثمائة وثلاثة وأربعين مسكنا لا تتمتع بشروط الصحة والسلامة.

ويساهم الهلال الأحمر الإماراتي أيضا بمليون دولار لصالح أنشطة الأونروا لإغاثة اللاجئين المتضررين من الصراع الذي دار في مخيم نهر البارد.

وسيسمح التمويل ببناء 149وحدة سكنية مؤقتة للأسر الفلسطينية التي تشردت من المخيم خلال صيف 2007، والتي ما زالت تقيم عند الأقارب أو الأصدقاء أو في أماكن غير مناسبة.

وقد رحبت المفوضة العامة للأونروا كارين أبو زيد، بالتبرع السخي من الهلال الأحمر الإماراتي وقالت إنه سيحسن من الظروف السكنية لللاجئين في منطقة صور.

وأضافت "يجب ألا ينسينا الاهتمام بأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في غزة، معاناة اللاجئين الفلسطينيين في أماكن أخرى في المنطقة".

ويعتبر الهلال الأحمر الإماراتي من الداعمين للأونروا واللاجئين الفلسطينيين، وقد قام بتمويل مشاريع رئيسية في خان يونس في غزة، وجنين في الضفة الغربية ومؤخرا في مخيم النيرب في حلب بسوريا.