, الأمم المتحدة تقول إن الاعتداءات ضد العاملين في الإغاثة تعيق تقديم المساعدات الإنسانية في شرق تشاد

28 كانون الأول/ديسمبر 2007

, قال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن عمليات النهب تعيق جهود العاملين في المنظمات الإنسانية فيما يتعلق بتوصيل المساعدات في شرق تشاد.

, وكانت منظمة أطباء بلا حدود الإسبانية ومنظمة غير حكومية أخرى قد تعرضتا لاعتداء مؤخرا كما يقع اللاجئون ضحية للاعتداءات.

وقال المكتب إن استمرار انعدام الأمن قد أدى إلى نقل العديد من العاملين إلى مناطق أخرى تعتبر أكثر أمنا، كما قام برنامج الأغذية العالمي واليونيسف وغيرهما من المنظمات بالحد من استخدام الطرق في توصيل المساعدات إلى اللاجئين والمشردين داخليا.

ولضمان استمرار المساعدات في حال تدهور الوضع الأمني ، قامت الأمم المتحدة وشركاؤها بوضع خطط طوارئ لمناطق قوز بيدا وكوكو حيث يقيم نصف التشاديون المشردون داخليا.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد كتب في آخر تقرير له

أن الوضع الأمني في شرق تشاد ما زال قابلا للانفجار وأن تجدد العنف قد يعرض المدنيين إلى الخطر ويعيق من عمل المنظمات الإنسانية في توفير المساعدات الأساسية.

وقال الأمين العام إن نشر القوة متعددة الجوانب في شرق تشاد وشمال جمهورية أفريقيا الوسطى من شأنه أن يساعد على استقرار الوضع وتسهيل توصيل المساعدات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.