, اليونيسف تناشد أطراف الصراع في الصومال بتأمين مرور المدنيين عبر نقاط التفتيش للحصول على الرعاية الطبية

7 كانون الأول/ديسمبر 2007

, ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم أطراف الصراع في العاصمة الصومالية مقديشو بالتخفيف من أثر النزاع على النساء والأطفال وذلك بتمكينهم من عبور نقاط التفتيش وخصوصا للذين بحاجة إلى رعاية طبية.

, وقال ممثل اليونيسف في الصومال، كريستيان بالسليف أولسن "إن اليونيسف قلقة للغاية من نقاط التفتيش وإغلاق الطرق الذي يضع عوائق إضافية على الجرحى والمرضى من النساء والأطفال ويعيق حصولهم على العناية الطبية".

وأضاف بالسليف قائلا "نحن نناشد كل من له علاقة بالنزاع بالسماح للأطفال والنساء من العبور حتى يستطيعوا الحصول على الرعاية المنقذة للحياة".

وبحسب التقارير الواردة من مقديشو فإن الأطفال والنساء الحوامل، يتم توقيفهم في نقاط التفتيش وتتم إعادتهم ويمنعون من الوصول إلى المراكز الصحية.

وقال بالسليف "إن عدم تمكين هؤلاء الأشخاص من الحصول على الرعاية الطبية في هذا الوقت الحرج يضاعف من الحرمان والألم الذي يتعرض له الأطفال والنساء، وهم الأكثر تضررا من هذا النزاع الذي ترك العديد من الأطفال قتلى وجرحى ومشردين ويتامى".

وبحسب اليونيسف فإن نقاط التفتيش تعيق أيضا وصول الأطباء والممرضين إلى أماكن عملهم كما تمنع الأطفال من الوصول إلى مدارسهم والتي يمكن أن تعتبر ملاذا آمنا لهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.