, بمناسبة اليوم العالمي للطفل، الممثل الخاص للأمين العام في العراق يؤكد التزام الأمم المتحدة بتحقيق الرفاهية لأطفال العراق

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2007

, بمناسبة اليوم العالمي للطفل، أعربت الأمم المتحدة عن خالص تمنياتها لأطفال العراق بحياة يسودها السلم والأمان والوئام مع عائلاتهم، والمستقبل المشرق الذي يستحقونه والخالي من العنف أو الاضطراب.

, في هذا اليوم، الذي يصادف الذكرى الثامنة عشر لمؤتمر الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفل، تؤكد الأمم المتحدة على الحاجة الماسة لمزيد من تضافر الجهود الرامية لاحترام حقوق الطفل، لا سيما في مناطق الصراع.

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها من التقديرات التي تشير إلى أن واحدا فقط من بين كل ثلاثة من أطفال العراق تحت سن الخامسة قادر على الحصول على المياه الصالحة للشرب، و21.4% من الأطفال تحت سن الخامسة يعانون من مرض التقزم، و4.8% من الهزال، و7.6% يعانون من نقصان الوزن، فيما يقدر معدل الوفيات بين الأطفال حديثي الولادة بـنحو 35 لكل 1000 طفل.

كما أعربت المنظمة بنفس القدر عن انزعاجها من أن أكثر من 220.000طفل في سن الدراسة قد نزحوا من ديارهم منذ بداية عام 2006، ما أدى إلى عرقلة حصولهم على التعليم المناسب.

وأكد الممثل الخاص للأمين العام في العراق، ستافان دي مستورا، التزام الأمم المتحدة بتحقيق الرفاهية لأطفال العراق، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة تلعب دورا فاعلا في حملات التطعيم لصالح أطفال العراق كما ساعدت مؤخرا في مكافحة انتشار وباء الكوليرا إضافة إلى تقديمها المساعدة لأطفال العراق ممن هم في سن الدراسة للحصول على الكتب المنهجية والمواد الدراسية.

وأضاف الممثل الخاص قائلا "على أي حال يتعين علينا أن نبذل المزيد من الجهود للتخفيف من وطأة الضغوط التي يعاني منها أطفال العراق، والمساعدة في ضمان النمو السليم لهؤلاء الأطفال إلى مرحلة الرشد كونهم يمثلون مستقبل هذه البلاد".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.