, الأمين العام يقول إن الصراع والمفاوضات الخاصة بالصحراء الغربية قد تطول

23 تشرين الأول/أكتوبر 2007

, قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في آخر تقرير له عن الصحراء الغربية إن جولتي المفاوضات التي تمت بين جبهة البوليساريو والحكومة المغربية كانت إيجابية إلا أنه لا يمكن القول إن الطرفين دخلا في مفاوضات حقيقية، بالنظر إلى أن المواقف المعرب عنها كانت متصلبة للغاية.

, وقال الأمين العام "نحن نواجه الآن خطر الدخول في مرحلة مطولة من المفاوضات وكذلك بقاء الوضع على ما هو عليه"، مشيرا إلى ضرورة تقديم مجلس الأمن لمزيد من التوجيهات قبل الدخول في مفاوضات جدية.

وكانت المحادثات بين الطرفين قد عقدت في ضاحية مانهاسيت بنيويورك في حزيران/يونيه وآب/أغسطس.

وقال الأمين العام إن الموقفين الجوهريين للطرفين متعارضين تماما لذا حالا دون مناقشة كل طرف لمقترح الآخر بجدية، ونتيجة لذلك فإن الطرفين أعربا عن وجهتي نظرهما وحصل تفاعل بينهما إلا أن ذلك تم على أساس رفض كل منهما لرأي الآخر ولم يحصل أي تبادل للآراء يمكن وصفه بالمفاوضات الحقيقية.

ويطالب المغرب بالاعتراف بسيادته على الصحراء المغربية بينما تطالب جبهة البوليساريو بأن يبت في الوضع النهائي للإقليم بإجراء استفتاء يشمل الاستقلال كأحد الخيارات المطروحة.

وعلى الرغم من أن جولة المحادثات التي عقدت في آب/أغسطس أكدت أن الوضع القائم غير مقبول وأن المحادثات يجب أن تستمر إلا أنه لم يتم تحديد موعد للجلسة القادمة.

وقال الأمين العام إن مبعوثه الخاص للصحراء الغربية، بيتر فان والسوم، قد ذكر الطرفين أنه "لا اتفاق على شيء إلا حين الاتفاق على كل شيء"، وأن قبول الطرفين بهذا المبدأ سيكون مفتاح بداية مفاوضات حقيقية لأن ذلك من شأنه أن يشجعهما على مناقشة المقترحات التي تتضمن عناصر لا يقبلانها.

وكان مجلس الأمن في قراره رقم 1745 الصادر في نيسان/أبريل قد دعا الطرفين إلى الدخول في مفاوضات غير مشروطة مع إبداء حسن النية.

كما أوصى الأمين العام تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) لمدة ستة أشهر حتى نهاية نيسان/أبريل القادم.

كما أشار الأمين العام إلى تدابير بناء الثقة وشجع توسيع برامج تبادل الزيارات الأسرية بين المقيمين في مخيمات اللاجئين في تندوف بالجزائر والمقيمين في الصحراء الغربية وأيضا الخدمات الهاتفية المجانية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.