اليونيسيف تساعد في جهود الإغاثة في بليز

29 آب/أغسطس 2007

حذرت منظمة اليونيسيف اليوم من ازدياد عدد الأشخاص الذين تتهدد حياتهم نتيجة لانتشار الأمراض كالإسهال و تشنجات المعدة و الحمى في دولة بليز الواقعة في أمريكا الوسطى بعد أن اجتاحها إعصار دين المدمر في 21 أب/أغسطس .

و أكدت ممثلة اليونيسيف في بليز السيدة رنا فلورز إن ندرة مياه الشرب و المياه اللازمة للصرف الصحي أدت إلى قيام المواطنين باستخدام المياه غير الصالحة من أبار مهجورة و بالتالي يتعرضون لخطر الإصابة بالإمراض التي تنقلها المياه الملوثة.

و حذرت السيدة رنا بليز من انه لا يجب السماح و خاصة بالنسبة للأطفال بشرب أو استعمال تلك المياه غير الصالحة.

و قد سعت اليونيسيف لجلب تمويل إضافي لمواجهة استمرار نقص الغذاء و الماء و قلة الأدوية، و لتقديم الدعم النفسي و الاجتماعي و لاسيما للأطفال، و أيضا المواد اللازمة لإصلاح المنازل و المدارس التالفة و شراء مولدات الكهرباء حيث أدى الإعصار إلى انقطاع الكهرباء في مناطق كثيرة مما أدى اثر على إمدادات المياه وخاصة في القرى التي تعتمد على مضخات المياه الكهربائية.

و قد ساعدت اليونيسيف الحكومة منذ اجتياح الإعصار لبليز في 15آب/أغسطس فقامت بتقديم المعونة فيما يتعلق بعمل تقييم مفصل للوضع الحالي و تقديم مركبات و مساعدات فنية من اجل عمل تقييمات مستقبلية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.