الأمم المتحدة تقدم المساعدة إلى العراق للسيطرة على انتشار الكوليرا

29 آب/أغسطس 2007

قامت ممثلة منظمة الصحة العالمية (ومنسقة مجموعة الصحة والتغذية في الأمم المتحدة) الدكتورة نعيمة القصير بدعم من بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بترأس وفد زار محافظة السليمانية استجابة لطلب الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان للتحقق من انتشار وبار الكوليرا وتقديم المشورة الفنية. وقد أقامت منظمة الصحة العالمية أنظمة لمراقبة انتشار المرض، حيث تشير التقديرات إلى ما يقارب 5000 حالة مصابة في محافظة السليمانية منذ 10 آب/ أغسطس بما في ذلك 10 حالات وفاة و 51 حالة مؤكدة في كركوك.

و أثنت الأمم المتحدة على الاستجابة السريعة لكل من الحكومة المركزية والحكومة المحلية منذ تفشي الوباء. فقد شحنت الحكومة المركزية أطناناً من الأدوية والمساعدات الصحية إلى السليمانية.

كما تكاتفت المنظمات الدولية و المجتمع الدولي لمساعدة الشعب العراقي فتم إرسال أدوية و مساعدات طبية من الولايات المتحدة ولجنة الصليب الأحمر الدولية ومنظمة اليونيسف ومنظمة أدوية بلا حدود ومنظمة الصحة العالمية.

كما دعت الأمم المتحدة إلى التنسيق بين كافة الأطراف المعنية على المستوى الحكومي والمجتمع الدولي من أجل توفير التدخلات الصحية العامة والفاعلة للحد من انتشار الأوبئة وتفشي الكوليرا.

و ستقيم منظمة الصحة العالمية نظاماً للمراقبة والسيطرة على جودة المياه وفحص الأغذية وتحديد حالات الإصابة لمعالجتها في الوقت الذي تقدم فيه منظمة اليونيسيف السوائل اللازمة لمعالجة حالات الجفاف. وقد أكدت المنظمتان على أهمية اعتماد المعايير الصحية الأساسية لتحجيم تفشي الوباء وزيادة التوعية العامة. وتشير التقديرات إلى أن المصدر الرئيس للكوليرا هو ضعف شبكات الصرف الصحي وجودة المياه في العراق.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.