وكيل الأمين العام للشؤون السياسية قدم إحاطة لمجلس الأمن حول آخر تطورات الوضع في الصومال

14 حزيران/يونيه 2007

قدم وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، لين باسكو، اليوم إحاطة إلى مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الصومال.

وعقب الاجتماع أصدر المجلس بيانا طالب فيه الأمين العام تقديم تقرير هذا الشهر حول خطة لنشر قوات تابعة للأمم المتحدة في الصومال.

كما أكد أعضاء المجلس دعمهم الكامل لمؤتمر المصالحة الوطنية في البلاد كآلية للحوار السياسي والمصالحة.

وصرح باسكو للصحفيين عقب الاجتماع بأن الوضع الأمني في البلاد ما زال دقيقا، لكنه أوضح أن فرصة التقدم التي حصل عليها الصومال في الوقت الحالي هي الأفضل منذ أكثر من 16 عاما وأن الأمم المتحدة ستبذل كل ما في وسعها لمساندة هذا المسار وتقديم الدعم الكامل له.

وقال باسكو "إن الأمم المتحدة ستحشد الجهود على الصعيدين السياسي والأمني من أجل إيصال المساعدات الإنسانية والإنمائية إلى البلاد بسرعة أكبر حتى يستعيد الصوماليون الأمل في التغيير وتحسين وضعهم".

من ناحية أخرى قال الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، فرانسوا لونسيني فال، إن لجنة المصالحة الوطنية قد أبلغته بتأجيل مؤتمر المصالحة الوطنية إلى 15 تموز/يوليه القادم.

وأكد فال ضرورة أن يكون المؤتمر شاملا ومستقلا وشفافا، مشيرا إلى أن التأجيل سيمنح الفرصة لاتخاذ التدابير الأساسية مثل التشاور بين القيادات الصومالية حول عملية المصالحة.

ودعا فال جميع الأطراف للمساعدة في تحقيق أهداف المؤتمر.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.