المدير العام يدين قتل أربعة صحفيين في العراق

المدير العام يدين قتل أربعة صحفيين في العراق

أعرب مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم، عن حزنه العميق وصدمته إزاء "التزايد المخيف" لعدد الصحفيين الذين تعرضوا للقتل خلال الأيام القليلة الماضية في العراق.

وقال ماتسورا "إنني أدين عمليات اغتيال عيدان عبد الله الجامجي، ومحمود حسيب الكساب، وعبد الرحمن العيساوي، ونزار الراضي".

وأضاف ماتسورا قائلا " إن الإثم الوحيد الذي ارتكبه الصحفيون الأربعة هو أنه لم تنقصهم الشجاعة اللازمة لممارسة حق الإنسان الأساسي في حرية التعبير، وعلي أن أحيي هؤلاء المهنيين الذين نذروا حياتهم لعملهم الذي يعتبر أساسيا في إعادة بناء دولة ديمقراطية".

كما أدان المدير العام أعمال القتلة الذين تتسبب جرائمهم الشنيعة في إضعاف المجتمع العراقي برمته، ودعا السلطات العراقية والمجتمع الدولي، مجددا، لبذل كل الجهود الممكنة لوضع حد لهذه الجرائم.

واستنادا إلى منظمة "مراسلون بلا حدود"، فقد عثر بتاريخ 26 أيار/مايو الماضي على جثة عيدان عبد الله الجامجي، رئيس قسم اللغة التركمانية في محطة كركوك التلفزيونية، في صندوق سيارته بعدما أحرقت وتركت جانبا بالقرب من مقبرة كركوك.

وفي كركوك أيضا، قتل في 28 أيار/مايو محمود حسيب الكساب رميا بالرصاص خارج منزله، وكان رئيس تحرير أسبوعية "الحوادث" وعضوا في حركة إنقاذ التركمان.

وبتاريخ 29 أيار/مايو، قتِل عبد الرحمن العيساوي، ويعمل أستاذا في كلية الصحافة في جامعة بغداد ويشارك بمقالاته في صحف عدة.

كما قتِل في 30 أيار/مايو نزار الراضي رميا بالرصاص، ويعمل مراسلا لإذاعة العراق الحر، وفي وكالة الصحافة المستقلة "أصوات العراق"، فيما أصيب عدد من زملائه بجراح عندما أطلق ثلاثة مسلحين النار على مجموعة من الصحفيين في منطقة العمارة.

واستنادا إلى "لجنة حماية الصحفيين"، فإن 104 صحفيا و39 عاملا في وسائل الإعلام على الأقل قتلوا في العراق على مدى الأعوام الأربعة الماضية.