الأمين العام يدين مقتل أحد أفراد بعثة الأمم المتحدة للسلام في دارفور

الأمين العام يدين مقتل أحد أفراد بعثة الأمم المتحدة للسلام في دارفور

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مقتل الضابط المصري، إيهاب أحمد، التابع لقوة الأمم المتحدة لدعم قوات حفظ السلام الأفريقية في دارفور.

وكان مسلحون قد اقتحموا منزلا خاصا في الفاشر يقيم فيه ثمانية من أفراد الأمم المتحدة، وبعد الاستيلاء على أموال ومتعلقات من قاطني المنزل أطلقوا النار على الضحية الذي توفي متأثرا بجراحه.

كما شجب بان كي مون اختطاف سيارات تابعة للأمم المتحدة في الفاشر يوم أمس الاثنين ونهب الركاب.

وقال الأمين العام "إنه من غير المقبول أن يتواصل استهداف الذين يعملون من أجل إحلال الاستقرار وتوفير المساعدات الإنسانية في دارفور".

وحث الأمين العام جميع الأطراف على الالتزام بوقف إطلاق النار ودعم أنشطة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في الإقليم.

كما حث بان كي مون الحكومة السودانية على تسهيل نشر حزم الدعم الثقيلة لقوات الاتحاد الأفريقي بما فيها الموافقة على نشر قوات من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في الإقليم.

وطالب الأمين العام جميع الأطراف بدعم جهود مبعوثي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، يان الياسون وسالم أحمد سالم في جهودهما الرامية لإحلال السلام في دارفور، مؤكدا أن السلام الدائم لا يمكن أن يتحقق إلا عبر عملية سياسية شاملة مع حضور قوي لقوات حفظ السلام.