اليونيسف تقول إن الأطفال يدفعون ثمنا باهظا للأحداث في نهر البارد

اليونيسف تقول إن الأطفال يدفعون ثمنا باهظا للأحداث في نهر البارد

media:entermedia_image:280d0e45-7fc4-4a4b-9cc6-de53487be3d5
ذكرت منظمة اليونيسف أن الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين يواصلون فرارهم من مخيم نهر البارد في شمال لبنان فيما يعاني الأطفال النصيب الأكبر من الصراع الدائر وعملية النزوح.

وأشارت المنظمة في تقرير لها إلى أن مكتب اليونيسف في لبنان يضع تلبية الاحتياجات الطارئة للأطفال والنساء في مقدمة أولوياته.

ودعت اليونيسف إلى الحفاظ على سلامة الأطفال وعائلاتهم الذين ما زالوا في مخيم نهر البارد حيث بقى ما يُقدر بـ10.000 مدني في المخيم الذي تدور فيه المعارك ولا يلقون إلاّ القليل من الدعم الإنساني.

وذكرت اليونيسف أن خبراء لديها في مواجهة الطوارئ وخدمات الماء والصرف الصحي وحماية الأطفال انضموا إلى فريق تقييم تابع للأنروا هذا الأسبوع في طرابلس لمساعدة المتضررين في مخيمي نهر البارد والبداوي.

وذكرت المنظمة أن خمس مدارس في مخيم البداوي توقفت عن التدريس وتم تحويلها إلى مراكز للنازحين تستوعب أكثر من 5.000 لاجئ، حيث تنام العائلات على فرشات في مساحات مكتظة جداً، فيما تقيم مئات العائلات الأخرى مع الأصدقاء والأقارب الذين كانوا يعيشون أصلاً في شقق مزدحمة في مخيم البداوي ويعيش البعض الآخر في بيوت الضيافة والمراكز داخل المخيم، وتقول سهى بستاني مسؤولة الإعلام باليونيسف في لبنان إن المنظمة تركز حاليا على تقديم المياه الصالحة للشرب والأدوية:

"أمنا وسنؤمن حوالي نصف مليون لتر من الماء الصالح للشرب للأهالي خاصة الأطفال والأمهات، ونقدم الخدمات الصحية الأساسية من أدوية وغيرها، ونحن نحضر حاليا لتنظيم نشاطات ترفيهية للأطفال حتى يتمكنوا من العيش فترة طبيعية خلال هذه الأزمة"

وقالت سهى بستاني إن الوضع الصحي للاجئين يعتبر جيدا نسبيا لكنها شددت على ضرورة مضاعفة الجهود لضمان عدم ظهور مشاكل صحية خاصة بين الأطفال:

"لا توجد حاليا مشاكل صحية وما يهمنا عدم ظهور مثل هذه المشاكل، ونحن نشدد على التغذية الصحية بالنسبة للأطفال حتى لا تظهر مشاكل تغذوية أو حالات تلوث غذائي، ولدينا أمل في أن نتمكن من تلبية الاحتياجات في هذه المرحلة الصعبة رغم ان الأزمة حدثت بشكل مفاجئ"

وشددت اليونيسيف على ضرورة العودة إلى المدارس كأمر حيوي جداً للشباب الذين يستعدون لتقديم الامتحانات التأهيلية التي ستضمن لهم الحصول على تعليم عالي.