مسؤولة بالأمم المتحدة تطالب بمزيد من الدعم لمساعدة المشردين الصوماليين

4 آيار/مايو 2007

شجبت المفوض السامي المساعد لشؤون العمليات بالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، جودي شينغ- هوبكنز، الظروف المريعة التي يعيش فيها المشردون الصوماليون وطالبت بزيادة المساعدات المقدمة لهم.

وقالت شينغ- هوبكنز، التي عادت من الصومال بعد زيارة استغرقت أربعة أيام، إن المفوضية ستزيد من جهودها الموجهة لمساعدة المشردين والمجتمعات المضيفة.

ومنذ بداية شباط/فبراير من هذا العام فر نحو 365.000 شخص، أي ثلث السكان، من العاصمة مقديشو بسبب الاشتباكات الدائرة هناك.

وقالت شينغ-هوبكنز إن الأولوية بالنسبة للمفوضية يجب أن توجه إلى المشردين الذين لا يحصلون على أي دعم من العائلة أو من العشيرة، كما حذرت من عدم تقديم مساعدات للمجتمعات المضيفة التي هي في الأصل مجتمعات فقيرة.

وأشارت المفوض المساعد إلى انعدام الأمن الذي يعيق عمل المنظمات الإنسانية كما أعربت عن مخاوفها بشأن الفيضانات التي يمكن أن تؤدي إلى وقف للعمليات الإنسانية في بعض المناطق خصوصا في منطقة أفغويا التي تأوي نحو 43.000 شخص.

وزارت شينغ- هوبكنز بيداوا التي تأوي نحو 17.000 شخص حيث التقت بعدد من المسؤولين في الحكومة الانتقالية كما زارت المستشفيات التي في حاجة ماسة إلى المعدات الطبية.

كما زارت مدينة غالكايو حيث تقوم المفوضية بتقديم المساعدات لنحو 10.000 شخص.

وعلى الرغم من بدء بعض السكان من الرجوع إلى مقديشو، أعرب العديد من الأشخاص عن رغبتهم في البقاء لتقييم الوضع الأمني قبل الرجوع إلى العاصمة.

وقد تفاقمت حدة القتال في العاصمة مقديشو في الأشهر الأخيرة بين القوات الحكومية التي تدعمها القوات الإثيوبية وبين الجماعات المسلحة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.