الأمين العام يؤكد أهمية تطبيق الالتزامات بشأن العراق

الأمين العام يؤكد أهمية تطبيق الالتزامات بشأن العراق

media:entermedia_image:ff63a466-4276-42dc-abcc-a559f14179b8
قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في ختام المؤتمر الدولي عن العراق المنعقد في شرم الشيخ بمصر إن الالتزامات الدولية والإقليمية التي تعهدت بها الدول للعراق يجب أن تترجم على أرض الواقع.

وأضاف الأمين العام قائلا "إن العنف المتواصل وصعوبة الحياة اليومية تجعل من الأهمية بمكان الالتزام بالتعاون وتنفيذ تلك الالتزامات".

وحث الأمين العام المشاركين على لعب دور في الحد من العنف الطائفي وتعزيز التعاون الإقليمي والتشجيع على إجراء حوار وطني داخل العراق.

وكانت الدول قد تعهدت بدفع 30 مليار دولار في ختام اجتماع الأمس وهي تشمل التزامات بخفض الديون بحسب شروط نادي باريس من بلغاريا والصين والسعودية واليونان، وتشمل أيضا التزامات مالية جديدة من المملكة المتحدة وأستراليا وأسبانيا والصين والدنمارك وكوريا ومشاركين آخرين.

وحذر الأمين العام من أن الوضع في أرجاء الشرق الأوسط وليس فقط في العراق، معقد وعلى حافة الانهيار مع تنامي انعدام الثقة وجمود سياسي يعيق عمليات السلام في العديد من الدول.

وأضاف بان كي مون قائلا "الآن أكثر من أي وقت مضى نحن بحاجة إلى ترجمة الكلمات إلى تقدم ملموس وأن تكون الأولوية للتعاون والدعم الدوليين للعراق، فمن دونهما لن يكون للعنف حد ولن يعرف الشعب العراقي السلام".

وأكد الأمين العام أن الأمن والاستقرار لن يتحققا في العراق عبر الوسائل العسكرية فقط، بل يتطلبان جهودا حقيقية لمصالحة وطنية للحد من العنف الطائفي والتوتر وتعزيز الوحدة الوطنية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.