المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تزيد من وجودها في العراق

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تزيد من وجودها في العراق

قال المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيرس، اليوم في مؤتمر صحفي بالمقر الرئيسي بنيويورك، إن المفوضية تعتزم إرسال موظفين دوليين في العراق من أجل توفير الخدمات العاجلة لنحو مليوني عراقي مشردين داخليا في أنحاء البلاد.

وقال غوتيرس "إن جميع الموظفين الدوليين موجودين حاليا في عمان بالأردن، وليس هذا الوضع الأمثل للقيام بالعمل".

وكانت الأمم المتحدة قد سحبت موظفيها من العراق عام 2003 بعد تفجير انتحاري استهدف مقر المنظمة ببغداد وأودى بحياة 22 شخصا بمن فيهم الممثل الخاص للأمين العام، سيرجيو فييرا دي ميللو.

وقال غوتيرس "إن موظفين محليين فقط يعملون حاليا مع المفوضية داخل العراق مما يعيق العمل كثيرا ومن الضروري وجود موظفين دوليين في بغداد للتشاور مع الحكومة".

كما أشار غوتيرس إلى المؤتمر الدولي الذي عقد بجنيف الشهر الماضي لتسليط الضوء على محنة اللاجئين والمشردين العراقيين.

وقال غوتيرس إن المؤتمر أوصى بضرورة التعاون بين الحكومة العراقية وحكومتي الأردن وسوريا، اللتين تأويان نحو مليوني لاجئ عراقي، كما طالب المجتمع الدولي بدعم اللاجئين.