إريتريا تطرد منسق بعثة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام

إريتريا تطرد منسق بعثة الأمم المتحدة لمكافحة الألغام

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في إريتريا وإثيوبيا (أونمي) أن السلطات الإريترية طالبت بمغادرة مدير برنامج أونمي لإزالة الألغام ، ديفيد باكس، البلاد بحلول 20 من الشهر الجاري.

وقد تلقت أونمي هذا الطلب في خطاب تسلمته في السادس عشر من هذا الشهر، حيث أشارت السلطات الإريترية إلى انتهاكات للقانون واللوائح الإريترية من قبل إدارة برنامج إزالة الألغام.

وقالت أونمي إنها لا تتفق مع القرار أو مع تبريراته إلا أنها التزمت به وقد غادر باكس إريتريا بالفعل.

وكانت الحكومة الإريترية قد فرضت عدة قيود على تحركات أونمي في تشرين الأول/أكتوبر 2005، كما فرضت حظرا على طائرات أونمي ومنعتها من دخول المجال الجوي الإريتري وطالبت 180 موظفا ينتمون لجنسيات غربية محددة بمغادرة البلاد.

وأشارت البعثة إلى أن هذا القرار الأخير سيؤثر على قدرة البعثة في أداء مهامها المقررة من قبل مجلس الأمن.

وكان مركز تنسيق مكافحة الألغام قد تأسس عام 200 كجزء من أونمي لتطبيق برامج مكافحة الألغام في إريتريا وإثيوبيا ولضمان سلامة تحركات قوات حفظ السلام وتوعية السكان المحليين للعيش بأمان في المناطق المتأثرة بالألغام والذخائر غير المنفجرة.