الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري

الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري إنه على الرغم من التقدم الذي أحرزه العالم في المعركة ضد التمييز العنصري في العقود الأخيرة، فإن التقارير تشير إلى ازدياد مقلق في الممارسات العنصرية.

وأضاف الأمين العام قائلا "إن الممارسات العنصرية تلحق الأذى بضحاياها إلا أنها أيضا تحد من تطلعات المجتمعات التي تسمح بتلك الممارسات، فهي تمنع الأفراد من استغلال طاقاتهم ومن المساهمة في التطور الوطني كما تؤدي إلى تعميق الفوارق الاجتماعية والاقتصادية ويمكن أن تؤدي إلى عدم الاستقرار والنزاعات".

ويتم الاحتفال باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري في 21 آذار/مارس تخليدا لذكرى قيام شرطة جنوب أفريقيا العنصرية عام 1960بإطلاق النار على تظاهرة سلمية ضد قوانين الفصل العنصري مما أدى إلى مقتل 69 شخصا.

ويأتي تخليد الذكرى هذا العام تحت عنوان التمييز العنصري عائق أمام التنمية، حيث أكد الأمين العام أهمية إنهاء هذه الآفة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وأشار بان كي مون إلى أن هناك المزيد مما يجب عمله فالقوانين المكتوبة لا تترجم في أغلب الأحيان على أرض الواقع وما زالت العديد من الدول بحاجة إلى صياغة وتطبيق سياسات غير عنصرية.

من ناحيتها أشارت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويز آربور، أن التمييز العنصري بالإضافة إلى أنه نكران لحقوق الإنسان فهو إساءة بالغة للكرامة الإنسانية واعتداء سافر على إحدى أسس حقوق الإنسان وهي المساواة.

وقالت آربور "إن المجتمع الذي يتسامح مع التمييز العنصري يتجاوز مساهمة أفراده ويزرع بذور العنف والنزاع".