المفوضية تزيد من جهودها لمساعدة مليوني لاجئ عراقي

المفوضية تزيد من جهودها لمساعدة مليوني لاجئ عراقي

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عن نيتها إرسال موفد رفيع المستوى إلى الشرق الأوسط في مهمة تستغرق أسبوعا لتعزيز حماية ومساعدة نحو مليوني عراقي موزعين في الدول المجاورة للعراق ونحو 1.9مليون آخرين مشردين داخليا.

وسيغادر جورج أوكوث أوبو، مدير برامج الحماية بالمفوضية، غدا إلى سوريا التي تأوي نحو مليون لاجئ عراقي بينما يوجد نحو 750.000 في الأردن و40.000 آخرين في لبنان.

وقال رون ردموند، المتحدث باسم المفوضية، "إن المفوضية قد زادت من جهودها الرامية إلى دعم المشردين داخليا وأيضا الدول المضيفة للاجئين العراقيين التي تتحمل عبئا كبيرا".

وأضاف ردموند قائلا "إن مهمة أوبو ستركز على ضمان توفير الحماية الدولية للعراقيين الفارين من ديارهم والتأكد من أن الإجراءات المتبعة في هذه الأحول في مكانها مثل إجراءات التسجيل وتحديد الأشخاص الأكثر ضعفا وبحاجة إلى مساعدة فورية وتوفر برامج المساعدات".

وسيلتقي أوبو مع المسؤولين الحكوميين وموظفي الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، وتأتي مهمته قبل انعقاد المؤتمر الدولي حول المشردين العراقيين والذي سيعقد في جنيف يومي 17 و18 من نيسان/أبريل القادم.

هذا وسيزور رضوان نويصر، مدير قسم شمال أفريقيا والشرق الأوسط، موجودا في المنطقة خلال الأسبوع القادم.