مدير عام اليونسكو يدين مقتل الطلاب العراقيين ويشجب العنف ضد الأكاديميين والمثقفين في العراق

مدير عام اليونسكو يدين مقتل الطلاب العراقيين ويشجب العنف ضد الأكاديميين والمثقفين في العراق

أعرب مدير عام اليونسكو، كويشيرو ماتسورا، اليوم، عن صدمته وأسفه العميقين لمقتل طلاب عراقيين بطريقة وحشية في جامعة المستنصرية في بغداد أمس، شاجبا حملة العنف الموجهة ضد الأكاديميين والمثقفين في العراق.

وقال المدير العام: "لقد شعرت بصدمة وحزن عميقين لدى ورود نبأ هذه المذبحة التي تشكل فصلا آخر في حملة العنف المركزة والمشينة ضد الأكاديميين والمثقفين العراقيين. إنها ليست فقط مأساة إنسانية وإنما نكسة مريعة لعملية إعادة البناء في هذا البلد".

وأضاف ماتسورا قائلا "أريد أن أتوجه بأحر التعازي أيضا إلى عائلات جميع الطلاب الذين قتلوا، وأناشد الحكومة العراقية لبذل قصارى جهدها بهدف حماية الحق الأساسي للشباب العراقيين في التعليم، بوصفه أحد المفاتيح الأساسية لتأمين حق الشعب العراقي في مستقبل يعمه السلام والازدهار".

وكان أكثر من 60 طالبا قتلوا فيما جرح 200 آخرون لدى انفجار سيارتين ملغومتين بالقرب من مدخل جامعة المستنصرية في بغداد أمس.

واستنادا إلى مصدر رسمي في الجامعة، فإن غالبية الضحايا هم من الطالبات اللواتي كن في طريق العودة إلى منازلهن.