مبعوث الأمم المتحدة المعني بدارفور يواصل محادثاته في الخرطوم

10 كانون الثاني/يناير 2007

يواصل مبعوث الأمم المتحدة المعني بأزمة دارفور، يان الياسون، محادثاته في العاصمة السودانية الخرطوم، في محاولة لدفع عملية السلام في الإقليم.

وفي هذا السياق التقى الياسون اليوم مع وزير الخارجية، لام أكول، ومع مستشاري الرئيس مجذوب الخليفة ومصطفى عثمان إسماعيل.

كما عقد الياسون محادثات مع مساعد رئيس الجمهورية، مني ميناوي، رئيس حركة تحرير السودان التي وقعت اتفاق السلام مع حكومة الخرطوم.

وقال الياسون "إن محادثاته مع المسؤولين السودانيين كانت مثمرة وبناءة للغاية".

ومن المتوقع أن يلتقي الياسون غدا مع الرئيس السوداني، عمر البشير، وغيره من المسؤولين قبل أن يتوجه إلى الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

ويثير النزاع الدائر في دارفور جدلا كبيرا حيث وصف مسؤولون بالأمم المتحدة أزمة دارفور بأنها أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، كما أكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أن دارفور هي إحدى أهم أولوياته.

ويهدد النزاع في دارفور الاستقرار والأمن في كل من تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى، حيث توجه النازحون من الإقليم إلى هاتين الدولتين.

وعقد مجلس الأمن اليوم جلسة مغلقة استمع فيها إلى إحاطة من مساعد الأمين العام لعمليات حفظ السلام، هادي عنابي، حول نتائج عمل فريق الأمم المتحدة الذي يدرس الوضع على الحدود السودانية التشادية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.