وصول قوات جديدة لتنضم إلى قوة الأمم المتحدة في لبنان

وصول قوات جديدة لتنضم إلى قوة الأمم المتحدة في لبنان

وصل عدد القوات التي تم إرسالها لتعزيز قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل 2) لمراقبة وقف أعمال القتال بين إسرائيل وحزب الله إلى 11.500 ينتمون إلى 21 دولة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، سيتفان دوجاريك، إن عدد الجنود على الأرض وصل 9800 بينما وصل عدد القوات البحرية إلى 1700.

وكان قرار مجلس الأمن رقم 1701 الذي أنهى القتال في آب/أغسطس الماضي قد نص على تعزيز قوة اليونيفيل 2 لتصل إلى 15.000 جندي.

هذا وقد انسحبت إسرائيل من جميع المواقع التي احتلتها أثناء القتال، ما عدا موقعا واحدا وهو قرية الغجر التي تقع على الجانب اللبناني من الخط الأزرق الذي يفصل بين إسرائيل ولبنان. وتواصل قيادة اليونيفيل عقد محادثات مع المسؤولين اللبنانيين والإسرائيليين حول الموضوع.

وخلال الأسبوع الماضي تمكنت اليونيفيل من إزالة وتدمير أكثر من 300 ذخائر غير متفجرة من بينها القنابل العنقودية والقذائف.

كما تواصل القوة تقديم المساعدات الإنسانية للسكان المحليين، بما فيها المساعدات الطبية والبيطرية.