إطلاق حملة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتغيرات المناخية لزرع مليار شجرة في غضون عام واحد

إطلاق حملة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتغيرات المناخية لزرع مليار شجرة في غضون عام واحد

تم اليوم إطلاق حملة لزرع مليار شجرة في غضون عام واحد وذلك في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالتغيرات المناخية المنعقد بنيروبي حاليا.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أشيم شتاينر، "إن اتخاذ إجراء لا يعني بالضرورة أن يتم في أورقة المفاوضات"، مشيرا إلى أن المحادثات الحكومية حول تغير المناخ غالبا ما تكون طويلة ومعقدة وفي بعض الأحيان محبطة.

وأضاف شتاينر قائلا "يجب ألا نفقد الأمل، فالحملة التي تهدف لزرع مليار شجرة خلال عام 2007، تمنح فرصة مباشرة تستطيع من خلالها قطاعات المجتمع المختلفة أن تساهم في تحديات تغيرات المناخ".

ويقوم برنامج الأمم المتحدة بدعم مبادرة زرع مليار شجرة التي تلقى مساندة كبيرا أيضا من وانغاري ماتاي، الوزيرة الكينية الحائزة على جائزة نوبل للسلام والأمير ألبرت أمير موناكو.

ويعتبر إعادة تأهيل ملايين الهكتارات من الأراضي الجافة وإعادة تشجيرها ضرورة لإعادة إنتاج التربة والموارد المائية، كما ستساهم الأشجار في التخفيف من تزايد ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، الذي يزيد من ظاهرة الاحترار العالمي.

ولتعويض الخسارة التي وقعت في الغابات خلال العشرة أعوام الماضية، فإنه يجب زراعة 130 مليون هكتار من الأراضي وهي مساحة تعادل مساحة دولة بيرو، وهو ما يعني زرع 14 مليار شجرة سنويا لمدة 10 سنوات متتالية.