الأمم المتحدة تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول التقارير الواردة بشأن عزم النيجر طرد العرب من أراضيها

الأمم المتحدة تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول التقارير الواردة بشأن عزم النيجر طرد العرب من أراضيها

media:entermedia_image:b2c61ed1-3fb4-415d-bec0-a856bb86c91d
قال المتحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، رون ردموند، إن المفوضية سترسل مسؤولا كبيرا إلى النيجر للحصول على مزيد من المعلومات بشأن التقارير الواردة عن عزم البلاد طرد آلاف العرب من قبيلة المحاميد من أراضيها إلى تشاد.

وقال ردموند "إننا سننظر في وضع هؤلاء الأشخاص وما هي نتائج طردهم وهل سيكونون دون دولة أو هل يمكن اعتبارهم لاجئين وما هي الظروف والمشاكل التي سيواجهونها إذا ما عادوا إلى تشاد".

ومن المتوقع أن يذهب مسؤول المفوضية من المكتب الإقليمي في بنين إلى منطقة ديفا في شرق البلاد التي يوجد بها نحو 100.000 إلى 150.000 من عرب المحاميد الرحل الذين فروا من الحرب في تشاد ويعيشون في المنطقة منذ عشرات السنين .

وأضاف المتحدث قائلا "إن عرب المحاميد لم يكونوا من قبل في دائرة اهتمام المفوضية لذا نريد الحصول على المزيد من المعلومات حول خطط الحكومة وبالتحديد من هم هؤلاء الأشخاص".

وقال ردموند "إن ما فهمناه هو أن عرب المحاميد من البدو الرحل ولديهم قطعان كبيرة من الماشية والجمال مما يضع عبئا ثقيلا على المرعى والمياه الشحيحة في النيجر".

وأضاف ردموند أن المفوضية على اتصال مع السلطات النيجرية وتراقب الموقف عن كثب.