وزيرة حقوق الإنسان في العراق تزور "الإسكوا" وتلتقي التلاوي

29 أيلول/سبتمبر 2006
الأمينة التنفيذية لاسكوا<br> ميرفت التلاوي

نوهت وزيرة حقوق الإنسان في العراق، السيدة وجدان ميخائيل، بالدعم الكبير الذي تقدمه اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) لوزارتها وللنشاطات التي تعتزم القيام بها.

كلام ميخائيل جاء إثر الزيارة التي قامت بها ظهر اليوم إلى مقر الإسكوا في ساحة رياض الصلح حيث التقت الأمين التنفيذي لـلإسكوا، السيدة ميرفت التلاوي. وقد شارك في الاجتماع رئيس وحدة النزاعات والقضايا الطارئة في الإسكوا، السيد أنطوان منصور.

ونبهت ميخائيل أن قضية حقوق الإنسان هي جديدة بالنسبة للمجتمع العراقي لذلك تم تأسيس وزارة لحقوق الإنسان وسوف تتعاون مع الإسكوا في مجالات متعددة وعلى رأسها تدريب موظفي الوزارة على الأداء في مجال عملهم. وأشارت الوزيرة إلى أن هدف الوزارة هو إشاعة ثقافة الحوار في المجتمع العراقي المكون من مذاهب متعددة "ولا بد أن يتم ذلك أيضاً من خلال المناهج الدراسية حتى نستطيع تأسيس جيل يؤمن بحقوق الإنسان والحوار".

من جهتها، أعلنت التلاوي أن الإسكوا ستعد دراسة حول المذهبية في العراق خاصة وأن المذهبية تهدد حالياً المجتمعات العربية. وقالت "إن الإسكوا خصصت ميزانية مهمة لذلك"، آملة أن تكون هذه الدارسة وافية وتشكل بالتالي مرجعية لكل من أراد رؤية الصورة على حقيقتها.

وأشارت التلاوي إلى أهمية النشاطات التي تقوم بها وحدة النزاعات والقضايا الطارئة في الإسكوا بالنسبة للعراق. وأشارت إلى أن الإسكوا قامت بدورات تدريبية متعددة للبلديات العراقية كما دعمت إقامة شبكات الكترونية في الجامعات العراقية. وقالت "إنه بالنسبة للتعاون مع وزارة حقوق الإنسان في العراق، هناك دورات تدريبية سوف تقوم بها الإسكوا أسوة بالدورات التي قامت بها سابقاً مع وزارات أخرى."

وبالإضافة إلى ذلك، شددت الأمين التنفيذي على أهمية وزارة حقوق الإنسان في العراق التي تساعد على بناء أجيال مستقبلية تؤمن بحقوق الإنسان وتمارسها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.