رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري يحيط مجلس الأمن بآخر ما توصلت إليه التحقيقات

29 أيلول/سبتمبر 2006

زود اليوم رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، سيرج براميتس، مجلس الأمن الدولي بسير التحقيق وآخر التطورات في جريمة الاغتيال.

وقد أشار براميتس في تقريره إلى أن التحقيق توصل إلى وجود ما يدل على رفات لشخص مجهول، يعتقد أنه الانتحاري الذي نفذ الهجوم، وقال "هناك دلائل على أن كمية المتفجرات التي استخدمت تبلغ نحو 1800 كيلوغرام."

وأضاف براميتس أن التعاون السوري استمر بشكل وقتي وفعال في الفترة التي شملها التقرير وأعلن "أن الأهداف الإستراتيجية للفريق في الشهور القادمة تتمثل في إجراء حوالي خمسين مقابلة تتصل بجريمة الاغتيال، وجمع وتحليل البيانات الالكترونية المتوفرة حالياً والخبرات التقنية والتوثيق وتطوير اتصالاتنا والمزيد من المصادر الحساسة".

هذا وقد أشادت مندوبة لبنان، كارولين زيادة، بتقرير لجنة التحقيق الدولية وجددت التأكيد على أهمية التعاون القائم بين بلادها والأمم المتحدة بشأن المحكمة ذات الطابع الدولي التي ستشكل لمعاقبة المتورطين في هذه الجرائم وقالت "لقد وجدنا في التقرير الموضوع أمامنا عملاً مهنياً ومحترفاً ودقيقاً ونحن نرحب بالتقدم الحاصل في مختلف جوانب التحقيق في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكذلك الجرائم الأخرى موضوع صلاحية اللجنة."

وتحدث كذلك أمام المجلس الممثل الدائم لسوريا لدى الأمم المتحدة، السفير بشار الجعفري الذي جدد التزام بلاده بالتعاون مع فريق التحقيق الدولي حيث قال "تلاحظ سوريا اهتمام اللجنة ببحث فرضيات جديدة حول طريقة حصول جريمة اغتيال الراحل الحريري وتؤكد سوريا على ضرورة تمحيص كافة الأدلة وفحصها بكل عناية ودقة وبما ينسجم مع معايير التحقيق الجنائي الدولي وخصوصاً تمحيص الإفادات الكاذبة التي أدلى بها سابقاً أمام اللجنة الدولية لأغراض سياسية معروفة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.