عنان يرحب بوقف العمليات العسكرية بين الحكومة الأوغندية والمتمردين

29 آب/أغسطس 2006

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، بتوقيع اتفاق لوقف العمليات العسكرية بين الحكومة الأوغندية وجيش الرب المتمرد.

وفي بيان صادر اليوم وصف الأمين العام الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية حكومة الجنوب السوداني "خطوة في الاتجاه الصحيح ويمكن أن تمهد الطريق لحل شامل بعد عقود من العنف".

وحث الأمين العام الطرفين على الاستمرار في المحادثات التي تهدف إلى إيجاد "حل سياسي سريع ودائم" للنزاع وأعرب عن أمله في أن يمهد وقف العمليات العسكرية إلى تحسين الوضع المزري لنحو مليوني مشرد داخلي في شمال أوغندا.

وأضاف عنان قائلا "إن الأمم المتحدة تقف على أهبة الاستعداد للمساعدة في حل النزاع في شمال أوغندا وستستمر في عمل كل ما بوسعها لتعبئة الموارد ليتمكن الأشخاص المتأثرين بالنزاع من الحصول على المساعدات الضرورية".

وكان وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، الذي طالما ندد بالنزاع الدائر في أوغندا، قد أكد أن وقف العمليات العسكرية يمثل الحل الأمثل لإحلال سلام دائم في المنطقة.

وقد أدى النزاع الذي استمر 20 عاما إلى تشريد مليوني شخص كما أدى إلى وفاة 100.000 آخرين بينما تم خطف نحو 25.000 طفل وإرغامهم على الخدمة العسكرية.

وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت مذكرات ضبط وإحضار بحق 5 من قيادات جيش الرب منهم زعيم الجماعة، جوزيف كوني.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.