المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تساعد في إعادة المشردين داخليا إلى ديارهم

29 آب/أغسطس 2006

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم أن فرقها تعمل في أنحاء لبنان لمساعدة آلاف المشردين داخليا الذين لم يتمكنوا من العودة إلى ديارهم إما بسبب دمار البيوت أو بسبب المخاوف الأمنية.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جنيفر باغونيس، إن قوافل المساعدات التابعة للمفوضية تتوجه يوميا إلى القرى في جنوب لبنان حاملة آلاف الاحتياجات الضرورية مثل الأغطية والخيام والفرشات وأدوات الطبخ وغيرها من الأساسيات.

وقالت باغونيس "إن الخيام تعتبر تدابير احترازية لمساعدة هؤلاء الذين دمرت منازلهم في الحرب حتى الانتهاء من إعادة بنائها".

وقالت المتحدثة إن وضع المشردين داخليا أكثر تعقيدا مما يبدو عليه، ففي الوقت الذي عاد فيه معظم اللبنانيين الذين فروا من منازلهم أثناء القتال العنيف، فإن آلاف الأشخاص ما زالوا مشردين إما بسبب دمار منازلهم أو بسبب المخاوف الأمنية.

كما أفادت فرق المفوضية بوجود أدلة على الآثار النفسية التي خلفها الصراع، خصوصا على الأطفال. ففي صيدا والنبطية، تقوم المفوضية بتوفير الخيام للسلطات المحلية التي تنظم رحلات ومخيمات للأطفال كنوع من الترفيه للتخفيف من آثار الحرب.

وأشارت المفوضية إلى إن العديد من العائلات تفضل الإقامة مع أصدقائها أو أقاربها في محيط منازلها المدمرة بينما يقيم آخرون بعيدا عن المنازل المدمرة حتى أن بعض العائلات فضلت أن تعود إلى سوريا لحين استقرار الوضع.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.