عنان يناشد مجلس الأمن لتجديد دور الأمم المتحدة في تيمور الشرقية

13 حزيران/يونيه 2006

ناشد اليوم كوفي عنان، الأمين العام للأمم المتحدة، مساندة المجتمع الدولي لتيمور الشرقية حسب التوصيات التي قدمها إيان مارتن ،مبعوثه الخاص إلى تيمور الشرقية .

جاء هذا النداء في كلمة للأمين العام أمام مجلس الأمن حيث طالب باتخاذ خطوة جديدة في هذا البلد حديث الاستقلال، بما في ذلك إصلاح قوات الشرطة وإجراء التحقيق في حوادث موت الأبرياء التي أشعلت العنف الأخير.

وقال عنان لمجلس الأمن "لقد تعلمنا من الثمن المؤلم الذي دفعته تيمور الشرقية حيث إن بناء المؤسسات على أساس من الديمقراطية وسيادة القانون ليس بعملية بسيطة يمكن أن تكتمل خلال سنوات بسيطة."

وأضاف أن عملا هائلا ينتظر حكومة تيمور الشرقية والمجتمع الدولي على حد سواء.

وكان مبعوث الأمين العام إيان مارتن قد قدم مجموعة من التوصيات حول تجديد التدخل الدولي بعد مهمة قام بها مؤخرا لتيمور الشرقية، البلد الذي نال استقلاله عام 2002 بمساندة الأمم المتحدة، على إثر انتشار موجة من العنف والقتل بعد طرد نحو ثلث القوات المسلحة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.