المفوض السامي لشئون اللاجئين يصل إلى أفريقيا لإلقاء الضوء على مشكلة عودة اللاجئين والنازحين

13 حزيران/يونيه 2006

قام اليوم المفوض السامي لشئون اللاجئين،أنطونيو غيتيريس، برحلة إلى أربع بلدان أفريقية تستغرق ثمانية أيام وستتختم الجولة في ليبريا الأسبوع القادم، حيث سيحتفل باليوم العالمي للاجئين يوم 20 حزيران/يونيه مئات الآلاف من العائدين والمهجرين أثناء وجوده في تنزانيا.

سيلتقي السيد غيتيرس في بداية مهمته مع مفوض الاتحاد الأوربي للتنمية والمساعدات الإنسانية، لويس ميشيل، وذلك للوقوف على عملية إعادة اللاجئين في منطقة البحيرات العظمى.

كما صرحت المتحدثة الرسمية للمفوضية، جنيفر باغونس، للمراسلين اليوم في جنيف أن الفرصة سانحة الآن لمئات الألوف من الناس في منطقة البحيرات العظمى وليبريا لاتخاذ قرار عودتهم إلى الوطن الأم على أمل إعادة البناء.

وأضاف قائلا على الرغم من أن عودة هذا العدد من اللاجئين خبر جيد أننا نبقى قلقين حول مستقبل هؤلاء بعد عودتهم، حيث من الممكن أن يواجهوا صعوبات كبيرة توازي صعوبات الحياة في معسكرات اللاجئين التي تؤمن لهم المسكن والغذاء والخدمات التعليمية والصحية.

وحسب ما أعلنه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي فإن نصف الدول الخارجة من مرحلة النزاع تعود مرة أخرى للعنف خلال خمس سنوات. ولذلك فإن التحدي الذي يواجهنا الآن هو ضمان عدم هروب المواطنين مرة أخرى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.