سلطات وتفويضات لجنة حقوق الإنسان تنتقل بالكامل إلى مجلس حقوق الإنسان

سلطات وتفويضات لجنة حقوق الإنسان تنتقل بالكامل إلى مجلس حقوق الإنسان

أعربت اليوم لويز آربور، المفوضة السامية لحقوق الإنسان، عن تحمسها الشديد لقرار إنشاء مجلس حقوق الإنسان.

وقالت آربور، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم في جنيف، إنه بعد أشهر من المفاوضات الطويلة والشاقة توصل أعضاء الأمم المتحدة إلى توافق سوف يؤدي إلى نقلة كبيرة في مجال ثقافة حقوق الإنسان.

وردا على سؤال حول مصير لجنة حقوق الإنسان بعد الموافقة على إنشاء مجلس حقوق الإنسان، قالت المفوضة السامية "بمجرد أن تبنت الجمعية العامة القرار بإنشاء مجلس حقوق الإنسان، فإن عمل لجنة حقوق الإنسان، والمهام الموكلة إليها، وآليات تنفيذ هذه المهام، قد انتقلت إلى مجلس حقوق الإنسان".

وأضافت آربور أنها لا تعتقد أن اللجنة سيكون بمقدورها إجراء أية تعديلات أو اتخاذ أية قرارات الآن، لأنها لا تستطيع القفز على قرار للجمعية العامة، لكنها سوف تواصل عملها حتى 16 حزيران/يونيه القادم، حيث سيصدر المجلس الاقتصادي والاجتماعي قرارا بحلها.

وأضافت آربور أن مجلس حقوق الإنسان سوف يبدأ عمله رسميا في 19 من الشهر نفسه.