عنان متفائل بشأن المحادثات على ترسيم الحدود بين إثيوبيا وإريتريا

عنان متفائل بشأن المحادثات على ترسيم الحدود بين إثيوبيا وإريتريا

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن تفاؤله بشأن الاتفاق الذي توصلت إليه كل من إثيوبيا وإريتريا بعقد ترتيبات لإنهاء الخلاف الحدودي بينهما، وحث الطرفين على التعاون التام مع اللجنة المعنية بترسيم الحدود.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، سيتفان دوجاريك، "إن الأمين العام يعتقد أن الترسيم النهائي والكامل للحدود هو العامل الأساسي في عملية السلام الشامل وإيجاد حل مبكر وناجح للمشكلة".

وأعرب الأمين العام عن رضاه بالمشاركة الإيجابية للطرفين في اجتماعات اللجنة التي انعقدت في لندن يوم الجمعة الماضي.

وقال دوجاريك "إن الأمين العام يأمل أن تؤدي هذه التطورات الإيجابية إلى تطبيق قرار لجنة ترسيم الحدود دون أي تأخير".

وكان البلدان قد خاضا حربا قاسية ما بين عامي 1998 و2000 بسبب الحدود بينهما، وقامت لجنة تابعة للأمم المتحدة بترسيم الحدود إلا أن إثيوبيا رفضت قرار اللجنة مما أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين وانتقاد إريتريا للأمم المتحدة لأنها لم تفرض على إثيوبيا القبول بالقرار.

وبناء على هذا قامت إريتريا بفرض حظر على طائرات بعثة الأمم المتحدة ومنعتها من دخول مجالها الجوي كما طلبت من الأمم المتحدة سحب موظفيها التابعين لجنسيات أوروبية وأمريكية وحدت من تحركات البعثة على الأرض.

من ناحية أخرى قام الممثل الخاص للأمين العام في إثيوبيا وإريتريا، ليغويلا جوزيف ليغويلا، بتقديم إحاطة إلى مجلس الأمن اليوم حول التطورات الأخيرة.