المملكة العربية السعودية تساعد ضحايا زلزال باكستان

المملكة العربية السعودية تساعد ضحايا زلزال باكستان

media:entermedia_image:a31d8376-182b-4e01-91d1-b14f612b45c0
رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بتبرع المملكة العربية السعودية بنحو مليوني دولار لمساندة الناجين من الزلزال المدمر الذي ضرب باكستان في تشرين الأول/أكتوبر الماضي وإعانتهم على إنعاش البلاد.

وقال مايكل جونز، المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي، "نود أن نعبر عن امتناننا للمملكة العربية السعودية فمن خلال هذا التبرع سنتمكن من مساعدة أكثر الأشخاص احتياجا لعدة أشهر بعد الانتهاء من عمليات الإغاثة العاجلة في فصل الشتاء".

وفى السنوات الأخيرة بدأت المملكة العربية السعودية تسترد مكانتها كإحدى الدول المانحة الأساسية التي تدعم برنامج الأغذية العالمي.

فمنذ عام 2002 قدرت التبرعات النقدية والعينية المقدمة من الحكومة السعودية وبعض منظماتها الأهلية بما يقرب من 23.2 مليون دولار وذلك لدعم مشاريع البرنامج في أجزاء متباينة من جميع أنحاء العالم، بما فيها الأراضي الفلسطينية المحتلة وباكستان وكمبوديا.

ومنذ شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قدم البرنامج المساعدات الغذائية لنحو مليون شخص يعيشون في المناطق الجبلية في شمال شرق باكستان والشطر الباكستاني من كشمير.

وبما أن عمليات البرنامج تتحول الآن من مرحلة الإغاثة إلى مرحلة الإنعاش فإن البرنامج يعتزم تقديم مساعداته إلى أكثر الأشخاص احتياجا وتضررا من الزلزال.

ويخطط البرنامج لبدء عملية تستمر عامين تهدف إلى مساعدة نحو 670.000 شخص سواء أولئك الذين يعيشون في الوديان الجبلية المرتفعة أو العائدين إليها وذلك من خلال مشاريع "الغذاء مقابل العمل" من أجل إعادة تأهيل البنية التحتية للمجتمع، كما سيستفيد قرابة 450.000 طفل من مشاريع التغذية المدرسية.

وقال جونز "إن تبرعات المملكة العربية السعودية ستسمح لنا بشراء معدات وسلع لازمة لمشاريع إنعاش القطاع الزراعي مثل الأسمدة والبذور وبعض الأدوات والشتلات".

وتعد المملكة العربية السعودية أحد أكبر الجهات المانحة التي تدعم عمليات البرنامج لإغاثة باكستان حيث تبرعت حتى الآن بنحو 5.3 مليون دولار.