ارتفاع مخاطر انتشار إنفلونزا الطيور في أفريقيا عقب اندلاع المرض في نيجيريا

8 شباط/فبراير 2006

ذكرت اليوم منظمة الأغذية والزراعة (فاو ) أن اندلاع الفيروس المميت لإنفلونزا الطيور في نيجيريا يؤكد المخاوف التي أعربت عنها المنظمة قبل فترة من الزمن ، مشيرة إلى أن البلدان الأفريقية تواجه حاليا مخاطر عالية في حال انتشار الفيروس.

وقال صامويل يوتزي، مدير قسم الصحة والإنتاج الحيواني في المنظمة، "إن اندلاع المرض في ولاية كادونا شمالي نيجيريا يبرهن على أنه ليس هناك بلد خال من هذه المخاطر، الأمر الذي يعني أننا نواجه أزمة دولية خطيرة ".

وأضاف قائلا "إنه في حال خروج الموقف عن نطاق السيطرة في نيجيريا، ستكون الآثار مدمرة على قطاع الدواجن في المنطقة، وستتضرر سبل معيشة الملايين من بني البشر، كما ستزداد فرص تعرض الإنسان إلى الفيروس".

وأضاف أنه من المهم بمكان أن تبقى السلطات المعنية المحلية والقطرية في البلدان الأخرى في المنطقة يقظة إزاء احتمال اندلاع موجات من إنفلونزا الطيور في أوساط الدواجن والطيور الأخرى، مؤكداً أن الإبلاغ عن حالات نفوق الطيور للسلطات ذات العلاقة والتحري في أمرها مسألة حيوية.

وشددت المنظمة على ضرورة تفادي الإنسان أي تماس بالطيور النافقة أو التي يبدو عليها أنها في طور النفوق، فضلا عن التقيد بنظافة الأيادي بعد التعامل مع الدواجن ولحومها بالإضافة إلى ضرورة طهو لحوم الدواجن والبيض بصورة مناسبة .

وقال جوزيف دومينيك، رئيس دائرة الصحة الحيوانية في المنظمة، "إن الأمر ما يزال غير واضح في ما إذا كان المرض قد اندلع عن طريق الطيور المهاجرة أو بواسطة التجارة وحركة الدواجن أو منتجاتها"، مشيرا إلى أن منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية ستوفدان عددا من خبراء البيطرة إلى نيجيريا لتقييم الأوضاع ودراسة كيفية وصول الفيروس إلى هذا البلد.

وفي رأي المنظمة أن الشفافية والمداخلات السريعة والتعاون الوثيق مع المجتمع الدولي أمور حاسمة لإيقاف تفشي الفيروس.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.