مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تطالب بتحقيق دولي مستقل حول ظروف السجون بالعراق

مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تطالب بتحقيق دولي مستقل حول ظروف السجون بالعراق

لويز آربور
طالبت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، اليوم بتحقيق دولي مستقل لظروف السجون والمعتقلات في العراق خاصة بعد التقارير الأخيرة التي أشارت إلى تعرض المعتقلين في مبنى سري تابع لوزارة الداخلية العراقية إلى التعذيب وبعض الانتهاكات الأخرى.

وقالت آربور "إن الحكومة العراقية قد اعترفت بالوضع الحاصل هناك ولكن المشكلة لا تتعلق بمبنى واحد وإنما هناك خلل كامل في أنظمة السجون والمعتقلات لذلك لابد من إجراء تحقيق دولي مستقل حتى يستعيد الشعب العراقي ثقته في الحكومة الحالية."

وذكرت آربور أن إجراء تحقيق مستقل سوف يساعد السلطات العراقية نفسها على تصحيح الوضع وتوفير مناخ أفضل تراعى فيه حقوق الإنسان والمصلحة الوطنية.

كما قالت المفوضة إن وجود هذا الكم الهائل من المعتقلين في السجون العراقية يمثل "مصدرا للقلق" وأضافت أنه بالرغم من إطلاق سراح عدد كبير منهم إلا أن السجون مازالت مكتظة بأعداد هائلة وذلك لحملات الاعتقال الجماعية التي تشنها السلطات العراقية لأغراض أمنية.

كما أشارت آربور إلى تقارير وصلتها تتعلق بقيام موظفي وزارة الداخلية العراقية بحملات اعتقال عشوائية وبدون أوامر قضائية بحوزتهم ونوهت إلى ضرورة التقليل من فترات الاحتجاز لفترات طويلة دون محاكمة والتي يتعرض لها معظم المعتقلين في السجون العراقية.